تحالف ضد القرصنة يقرر إغلاق 30 قناة تلفزيونية مقرصنة

تحالف ضد القرصنة يقرر إغلاق 30 قناة تلفزيونية مقرصنة

 رحّب أعضاء تحالف مشغلي الأقمار الصناعية ومؤسسات البث التلفزيوني ضد القرصنة في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، والمعروف باسم "تحالف ضد القرصنة في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا"، بإغلاق 30 قناة تلفزيونية مُقرصنة ما بين عربية وغربية، وذلك خلال فترة وجيزة نسبياً، بدأت منذ عقد آخر اجتماع للتحالف في مطلع صيف 2017 وامتدت إلى الآن. وفي السياق نفسه، نجح التحالف في وقف بث المحتوى المقرصن على 26 قناة تلفزيونية أخرى.  

وخلال الاجتماع الحادي عشر للتحالف الذي عُقد في أمستردام بحضور مزودي خدمات البث والأقمار الصناعية الرئيسيين في المنطقة، رحّب أعضاء التحالف بالإجراءات المتخذة في حق القنوات التي تقوم بعرض المحتوى المقرصن، مثمّنين الإنجازات النوعية التي تحققت، خصوصاً خلال الفترة الممتدة ما بين شهري أبريلوسبتمبر من العام الحالي 2017.

في هذا السياق قال سام بارنيت، الرئيس التنفيذي لـ" مجموعة MBC": "بفضل سلسلة الإجراءات المتخذة مؤخراً، تمكّن التحالف من تطهير آفات القرصنة التي كانت تلمّ بنا منذ عام 2012. وما كان ذلك ليتكلّل بالنجاح إلا بفضل التعاون المُجدي بين كل من الجهات المُنتجة ومزوّدي خدمات البث التلفزيوني ومشغّلي الاقمار الصناعية." وتابع بارنيت: "خلال الأسبوع الماضي، علمنا بأن هناك عدد من منتجي الأفلام المصريين قد قاموا مؤخراً بتوقيع عقود جديدة مع محطات تلفزيونية شرعية. مثل هذه العقود ما كانت لتتم في السابق نظراً لانتشار المحتوى المقرصن. وهذا بحد ذاته يُعد إنجازاً بارزاً في هذا القطاع الحيوي."

بموازاة ذلك، جدّد التحالف التزامه بحماية المحتوى الإبداعي والفكري في مواجهة التوزيع غير القانوني عبر الأقمار الصناعية، واتفق على توسيع نطاق عملياته ليشمل التهديدات الجديدة للقرصنة عبر الإنترنت بما في ذلك القرصنة التي تطال "تلفزيون بروتوكول الإنترنت" أو ما يُعرف بـ IPTV، وكذلك "خدمة التلفزة الذكية" أو ما يُعرف بـ OTT.

بدوره أشار غيلوم فوربين، رئيس المنصة وأمن المحتوى في OSN إلى آخر الدراسات في هذا القطاع، والتي حذرت من النمو المطّرد لعمليات القرصنة عبر "تلفزيون بروتوكول الإنترنت" IPTV

من جانبها قالت صوفي مولوني، رئيسة الشؤون القانونية في OSN: "هذا إنجاز عظيم آخر يضاف إلى إنجازات التحالف." وتابعت مولوني: "مع تنامي خطر القرصنة عن طريق برامج البث التلفزيوني عبر الإنترنت، والطرق المُستحدثة في قرصنة المحتوى، تبرز أهمية  التعاون ما بين "تحالف ضد القرصنة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا" من جهة، والسلطات المحلية في تلك البلدان من جهة أخرى." وختمت مولوني: إن "OSN ممتنّة لـ "نور سات" في جهودها التي أفضت إلى إزالة القنوات التي تعرض محتوى مقرصن خلال الأشهر الأخيرة، ونحن نتطلع إلى شراكة طويلة الأمد ومستمرةّ في حماية المحتوى الشرعي والحرب على المحتوى المقرصن."

من جهة أخرى، ناقش أعضاء التحالف مخاطر التهديدات المتزايدة الناجمة عن تواصل البث والتحميل غير القانوني للمحتوى عبر شبكة الإنترنت، واتفقوا على العمل معاً من أجل توطيد علاقات التحالف بالسلطات والجهات الرسمية، بما يخدم هذا التوجه. 

من جانبه قال أوك ديلفوس فيزر، رئيس الشؤون القانونية في "MPA - أوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا": "علينا أن نتابع جهودنا معتمدين على ما حققه تحالف محاربة القرصنة من إنجازات متلاحقة حتى الآن." وتابع فيزر: "نحن بحاجة الآن إلى توحيد جهودنا في مواجهة القرصنة عبر الأقمار الصناعية، بالإضافة إلى الدخول على خط المواجهة فيما يتعلق بقرصنة "تلفزيون بروتوكول الإنترنت IPTV"، وكذلك قرصنة بث الانترنت عبر الأجهزة غير الشرعية."

وفي التزام مشترك، أكد أعضاء التحالف توافقهم على التعاون من أجل تطوير استراتيجية حجب مواقع قرصنة "تلفزيون بروتوكول الإنترنت IPTV".

وفي هذا السياق كشف مدير أول-ادارة منتج الهواتف المحمولة والأقمار الصناعية في "إتصالات"، عبد العزيز أحمد الجسمي، عن وجود آلية لحجب مواقع قرصنة "تلفزيون بروتوكول الإنترنت IPTV" بالتعاون مع السلطات المختصة في الإمارات العربية المتحدة، ووعد بتقديم كامل التعاون، والتنسيق مع "تحالف محاربة القرصنة" في هذا المسعى. 

أخيراً وليس آخراً، شارك اختصاصي حقوق الملكية الفكرية، لدى المكتب الامريكي لملحقية الملكية الفكرية في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، رائد الحوت، في اجتماع التحالف، وأضاف بدوره: "سنواصل التنسيق والعمل مع وكالات انفاذ وتطبيق حقوق الملكية الفكرية، بما في ذلك "مركز التنسيق القومي الأميركي لحقوق الملكية الفكرية (IPR Center)"، وذلك لدعم جهود تحالف محاربة القرصنة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، ونأمل أن نسخّر تعاوننا ومساعينا الراهنة في اتخاذ خطوات مستقبلية فعالة.

 

من الجدير ذكره أن قائمة أعضاء تحالف الشرق الأوسط وشمال أفريقيا ضد القرصنة تتضمن كلاً من "نورسات"، "غلفسات"، "فيوسات"، STN، JMC، "اتصالات"، "دو"، "نايل سات"، "عربسات"، "يوتيلسات"، "روتانا"، ART، OSN، MediaGates، Motion Picture Association ( بما في ذلك Walt Disney Studios Motion Pictures و Paramount Pictures Corporation و Sony Pictures Entertainment Inc. و Twentieth Century Fox Film Corporation و Universal City Studios LLC و Warner Bros. Entertainment Inc.)، WWE، TNA، Spot2000، Cedars Art، الشركة المصرية لمدينة الإنتاج الإعلامي ويمثلها الاعلامى اسامة هيكل ، غرفة صناعة السينما المصرية، Eagle Films، IAA، الماسة للإنتاج الفني، أفلام مصر العالمية، مصر للصوت والضوء، وMBC. وباعتبارهم معنيين بشكل مباشر بقطاع البث التلفزيوني عبر الأقمار الصناعية في الشرق الأوسط، يحرص الأعضاء على تبادل المعلومات وتنسيق الاستراتيجيات بصورة مستمرة.

عن نقابة السينما

logo 1
ولدت فكرت النقابة عندما بدأت دورات الكاميرا تتعطل عن السير وذلك على أثر انقطاع ورود الفلم الخام إلى المملكة المصرية . وبلغت الأزمة ذروتها عندما أعلنت الشركات السينمائية أسفها لتسريح فنانيها وعمالها لعدم استطاعة هذه الشركات مواصلة العمل وسيتبع ذلك بلا شك عطل لجميع الأيدي العاملة والرؤوس المفكرة والإنتاج السينمائي المحلي

جميع حقوق الملكية محفوظة لنقابة المهن السينمائية  ©2017

تصميم وتطوير : Mozinhom