مسعد فودة: مبادرة "إلى أين" صرخة للسينمائيين للحفاظ على المهنة

مسعد فودة: مبادرة "إلى أين" صرخة للسينمائيين للحفاظ على المهنة

قال المخرج مسعد فودة، نقيب المهن السينمائية، إن إعلانه إطلاق النقابة مبادرة "إلي أين"، للحفاظ على الكيان السينمائي، تأتي بعد مرور السينمائيين بمرحلة عصيبة، ووصولهم لانسداد في كل شرايين العملية الإنتاجية، وحتي لا تتوقف الحياة لأهل الفن، كان الإعلان عن المبادرة.

وأوضح فودة، في تصريحات لـ "بوابة الأهرام"، أن المبادرة تهدف إلي منح المهنيين السينمائيين مشرط الجراح لأنهم الوحيدين الذين يستطيعون توصيف الجرح الموجود بالوسط السينمائي، وفك طلاسم الانسداد في العملية الإنتاجية، وإيجاد أفضل الطرق لمعالجته، ليعود الجسد السينمائي للحياة من جديد، ومبادرة "إلي أين" هي صرخة يطلقها السينمائيين، حتي نكون أو لا نكون.

وتستعد المبادرة لتنظيم ندوة موسعة تضم كبار السينمائيين، وأعضاء النقابات الفنية، علي مدار يومين أو ثلاثة، لتنتهي إلى تحديد أوجه القصور، ومعرفة المشكلات التي تقف أمام الحركة الإنتاجية السينمائية والدرامية، مع تقديم ورقة عمل موحدة تتحدث باسم السينمائيين.

وقد وجه نقيب المهن السينمائية دعوة المشاركة إلي جميع أعضاء النقابات الفنية سينمائية وتمثيلية وموسيقية، للانضمام إلى المبادرة.

عن نقابة السينما

logo 1
ولدت فكرت النقابة عندما بدأت دورات الكاميرا تتعطل عن السير وذلك على أثر انقطاع ورود الفلم الخام إلى المملكة المصرية . وبلغت الأزمة ذروتها عندما أعلنت الشركات السينمائية أسفها لتسريح فنانيها وعمالها لعدم استطاعة هذه الشركات مواصلة العمل وسيتبع ذلك بلا شك عطل لجميع الأيدي العاملة والرؤوس المفكرة والإنتاج السينمائي المحلي

جميع حقوق الملكية محفوظة لنقابة المهن السينمائية  ©2017

تصميم وتطوير : Mozinhom