الصعقات الكهربابية وظهور قابيل بوجه مخيف .. قابيل الحلقة الـ11

 

مروة السوري 

 

بدأت أحداث الحلقة الـ11 من مسلسل قابيل بعد انتهاء الحلقة السابقة بمنشور قابيل عبر صفحته على الفيس بوك بأن هناك اشخاص تشبه سراب النمل الأبيض لابد من التخلص منهم جعله يبدأ مع ضحية جديدة اسمه رؤوف بدأت الحلقة بتعذيبه عن طريق الكهرباء وكان قابيل هو المسئول عن ذلك ولكن مغيم الوجه وطريقه التعذيب كانت جديدة هو من مكان آخر غير مكان التعذيب وقد طالب الضابط طارق كمال "محمد ممدوح" والضابط عبد الرحمن "على الطيب" زوجة رؤوف المخطوف إلا تتحدث مع أحد بشأن عمليه الخطف حتى يتمكنوا من ارباك قابيل والتعامل معه بالتجاهل فى أحد مخططاته الإجرامية وتم اعطاء أحد الصحفيين معلومات خاطئة حتى لا يتم نشر بيانات تثير الرعب لدى الجمهور وبالفعل قام برفع ما كانت الشرطة تريده وقام قابيل لحظتها بنشر خبر بأن كل ما ينشر عنه كاذب وأنه يشعر بالسعادة بأن لا أحد يستطيع الوصول له .

 

وبعد التحريات عن شخصية المختطف استطاع الضباط اثبات انه كان يدير جروب به فتيات يطرحن المشاكل الخاصة بهم ومن ثم يقوم بتكوين علاقه معها لإغوائها إى هو مبتز إلكترونيًا وقد استدعى طارق أحد المبتزات الذى ابتزها رؤوف المختطف وهى مطلقه ولهما علاقه سرية مخفية عن الآخرين .

 

وظهر خلال الحلقة الفنان أيمن عزب فى دور أحد الإعلاميين الذى استخدمته الشرطة لكى تقوم من خلاله زوجة المختطف بالاتصال به وايهام الجمهور بأن زوجها غير مختطف بل هى فى المانيا مع زوجها وهذه الحلقة استفزت قابيل الحقيقى وجعله يقوم بموجات كهرباية عالية للمختطف .

 

ومن الملاحظ ايضا خلال الحلقة ظهور زوج مى "فاطمة ناصر" خطيبة طارق السابقة واختطافه لابنه بل هو نفس الشخص الذى ظهر خلال أحداث الحلقة الأولى مع أكرم "حسنى شتا" والذى كان له علاقه بسما "أمينة خليل" إى ان تلك العلاقات فى تشابك .

 

وكان هناك بعض المشاهدين يعتقدون بأن الفنان محمد ممدوح هو قابيل على اساس انه مريض نفسى ولديه بعض الاضطرابات النفسية ولكن قابيل الحقيقى حين ظهر بالقناع ليس هيئته الجسامنية تشبه "طارق" وحتى لحظات التعذيب كان طارق لحظاتها فى مكان آخر .

 

 

عن نقابة السينما

logo 1
ولدت فكرت النقابة عندما بدأت دورات الكاميرا تتعطل عن السير وذلك على أثر انقطاع ورود الفلم الخام إلى المملكة المصرية . وبلغت الأزمة ذروتها عندما أعلنت الشركات السينمائية أسفها لتسريح فنانيها وعمالها لعدم استطاعة هذه الشركات مواصلة العمل وسيتبع ذلك بلا شك عطل لجميع الأيدي العاملة والرؤوس المفكرة والإنتاج السينمائي المحلي

جميع حقوق الملكية محفوظة لنقابة المهن السينمائية  ©2017

تصميم وتطوير : Mozinhom