محمد رجب يستخدم الكيس البلاستيك لقتل صديقه المريض النفسى .. علامه استفهام الحلقة الـ28

 

مروة السورى

 

شهدت أحداث الحلقة الـ28 من مسلسل علامه استفهام العديد من الاحداث ، فبعد انتهاء مشاهد الفلاش باك بلقاء الدكتور طارق العلوانى "إدوارد" مع قنديل "إسلام حافظ وتندمه على أنه عرف رحاب "ميرهان حسين" ومن الواضح أن الاثنان متفقان على الانتقام من عائله الشواف وخاصة نوح "محمد رجب" وجاسر "محمد ناصر" 

كما التقى يعقوب الغول "مؤمن نور" مع نوح لإخباره بأن عمه فؤاد الشواف "محمود البزاوى" يريد التخلص منه هو وشقيقه .

 

وفى مشهد آخر لطارق مع زوجته الدكتورة همت "نورهان" قرأ لها من كتابه علامه استفهام 

"كل منا يمر بلحظات الألم والوجع والانكسار فى الكثير من الاحيان لن يزيح الآلم صمتك 

اعتنى بنفسك واحمها ودللها لا تعطى الاحداث فوق ما تستحق وتأكد حين تنكسر لن يرممك سوى نفسك وحين تنهزم لن ينصرك سوى ارادتك فقدرتك على الوقوف مرة آخرى ..... وهكذا " وتحدث معها بشأن حاله رحاب النفسية وعلاقتها مع شقيقها .

 

وفجأة ظهرت شخصية غريبة اسمها زينب خلال أحداث الحلقة تتحدث بعينها مع الآخرين وكانت توجه حديثها لنوح أنها من طرف الشيخ منصور ، كما أنها ظهرت خلال الحلقات السابقة وهى ترسم علامه استفهام خلال صفحاتها .

 

وقد اختتمت مشاهد الفلاش باك بحديث مروة الشواف "جيهان حسين" ونوح بأن والدها يرغب من التخلص من جاسر ولكن مروة تطلب من نوح أن يتخلص من جاسر ورحاب دفعه واحدة ومن الواضح أنها ستقنعه بخيانتهم له .

 

وبالعودة من انتهاء  مشاهد الحلقة السابقة بمقتل نوح ليعقوب الغول لإعتقاده بأنه قاتل شقيقه رغم أن شقيقه على قيد الحياة وحين علمت رحاب بذلك ايقنت بأن عليها رؤية الدكتور سامح "هيثم زكى" لتخبره بكل شىء .

 

وفى مشهد آخر تحدث زينب أحد بنات الشيخ منصور "حسن العدل" مع الدكتور سامح بأن مذكرات دكتور طارق بها سطور غير صحيحة وأن المكتوب ليس الحقيقى .

كما إلتقت رحاب بالدكتور سامح ومن الواضح أنه على معرفة مسبقة أنها مازالت على قيد الحياة . 

 

واختتمت الحلقة بطلب "نوح" من "عشماوى" مهند حسنى سائق التاكسى أن يذهب به إلى المصحة النفسية، لمقابلة "قنديل" للانتقام منه وقتله، الأمر الذى لم يكن غريبا على "قنديل" وذهب "نوح" إلي المصحة وبمعاونة بعض الأشخاص داخلها قام بوضع "كيس بلاستيك" على وجه "قنديل" حتى لفظت أنفاسه وهو بالاساس عنوان الحلقة "كيس نوح" .

 

 

 

 

 

 

 

عن نقابة السينما

logo 1
ولدت فكرت النقابة عندما بدأت دورات الكاميرا تتعطل عن السير وذلك على أثر انقطاع ورود الفلم الخام إلى المملكة المصرية . وبلغت الأزمة ذروتها عندما أعلنت الشركات السينمائية أسفها لتسريح فنانيها وعمالها لعدم استطاعة هذه الشركات مواصلة العمل وسيتبع ذلك بلا شك عطل لجميع الأيدي العاملة والرؤوس المفكرة والإنتاج السينمائي المحلي

جميع حقوق الملكية محفوظة لنقابة المهن السينمائية  ©2017

تصميم وتطوير : Mozinhom