توفيق صالح

توفيق صالح (ولد 27 أكتوبر 1926) مخرج سينمائي مصري يعتبره البعض أحد رواد السينما الواقعية المصرية. رغم قلة أفلامه الروائية إلا أنه يعتبر أحد أهم المخرجين المصريين

Tawfeek Saleh 2
. له 7 أفلام روائية طويلة و7 أفلام قصيرة قدمها بين 1955 و1980 .

نشأته ودراسته
ولد توفيق صالح في الإسكندرية في 27 أكتوبر 1926، كان والده طبيبا يعمل في الحجر الصحي في الموانئ وبحكم ظروف عمل والده فقد قضى طفولته المبكرة متنقلا بين عدة عدة مدن ساحلية مختلفة إلى أن استقرت العائلة في الإسكندرية. تعلم في كلية فكتوريا حيث كان يوسف شاهين زميله على مقاعد الدراسة. بعد تخرجه من المدرسة درس الأدب الإنجليزي في جامعة الإسكندرية وحصل على البكالوريوس عام 1949. في سنته التعليمية الأخيرة قام بإخراج مسرحية رصاصة في القلب وتم عرضها في جمعية الصداقة الفرنسية وعلى إثرها عرض عليه رئيس القسم الفرنسي في كلية الآداب بعثة لدراسة المسرح في فرنسا لكنه طلب أن يدرس السينما وكان له ذلك. وقد كان يعمل قبل سفره مساعدا للمخرج حسين فوزي إلا أن خلافات بينه وبين نعيمة عاكف -زوجة حسين فوزي- حالت دون استمراره في عمله هذا.

في باريس
غادر توفيق صالح إلى فرنسا عام 1950 لدراسة السينما في باريس، قابل هناك عالم الجمال "إيتان سوريو" فتغيرت حياته حيث ترك السوربون ودرس الرسم والفوتوغرافيا وذهب إلى اللوفر وتعرف على الأدب الروسي فسحبت منه المنحة بعد سنة واحدة لعدم انتظامه في الدراسة لكنه عاش في باريس لسنتين إضافيتين قام فيها بتثقيف نفسه بالقراءة ومشاهدة الأفلام وحضور المعارض المختلفة كما عمل مساعد مخرج في ثلاثة أفلام فرنسية. يقول عن هذه الفترة:" تعرفت في السنة الثانية -من الإقامة في باريس- على مدير إنتاج يعمل في أفلام درجة ثانية، قلت له أني جئت لأتعلم السينما فأخذني معه وحصل لي من النقابة على (مخرج تحت التمرين). أول فيلم عملت به كان اسمه (صحبة فرح) بطله كان شارل ترنييه وكان مهما جدا في تلك الفترة".

العودة إلى مصر
عاد إلى القاهرة في ديسمبر 1953. بعد عودته تعرف على نجيب محفوظ الذي عمل في تلك الفترة مؤلفا للسينما وعرض عليه معالجة سينمائية كان قد ألفها أثناء إقامته في باريس. نصحه محفوظ بعدم تنفيذها "لئلا يتهم بالشيوعية" وقام محفوظ بإعادة صياغتها مغيّرا موقع الأحداث إلى حارة قاهرية وأعطاها عنوان "درب المهابيل" ثم عملا معا على كتابة سيناريو الفيلم الذي أنتج عام 1955
بعد ذلك لعبت الصدفة دورها بعد مرض المنتج والمخرج عز الدين ذو الفقار فانتقلت إليه مهمة إخراج فيلم صراع الأبطال، فقام بتعديلات على السيناريو وأخرج الفيلم سنة 1962.
ثم راح يناقش الحالة السياسية في مصر في فيلم المتمردون الذي أنتج عام 1966 - أي قبل نكسة 1967 - وإن اضطر لتكثيف عملية الترميز هروبا من القيود الرقابية التي لم ينج منها وأوقف الفيلم وطلبوا منه حذف بعض المشاهد وتعديل البعض الآخر وأجبر على إضافة نهاية جديدة للفيلم ولم يشفع له أن أحداثه -على الشاشة- تدور قبل الثورة. ولم يصرح بعرض الفيلم إلا عام 1968 أي بعد أحداث يونيو 1967. أما فيلم يوميات نائب في الأرياف فقد أجيز عرضه كاملا دون حذف بأمر جمال عبد الناصر نفسه بعد أن كان أعضاء اللجنة المركزية للاتحاد الاشتراكي قد اقترحوا 16 حذفا.
تلك هي الحالة العامة التي عمل في ظلها توفيق صالح خاصة بعد تعرض أفلامه المنتجة من قبل الدولة نفسها للتعسف، يقول:"أحسست بالغصة تزداد مرارة في حلقي، شعرت بالاغتراب والنفي وأنا في بلادي، قررت الرحيل"

سوريا والعراق
في عام 1972 أخرج فيلم المخدوعون من إنتاج المؤسسة العامة للسينما بدمشق عن رواية غسان كنفاني رجال في الشمس والذي يمثل طفرة في دعم القضية الفلسطينية. ونال الفيلم العديد من الجوائز. ويقول عنه توفيق صالح أنه كان يحمل شحنة من الغضب والحزن خاصة بعد وفاة جمال عبد الناصر والتي عبر عنها في الفيلم.
انتقل بعد ذلك إلى العراق في عام 1973 حيث سافر لتدريس السينما وآخر أعماله السينمائية كان عام 1980 وهو فيلم الأيام الطويلة من إنتاج عراقي. ويستثنيه الناقد محسن ويفي من أفلامه الجيدة قائلا أنه أخرجه في ظروف استثنائية ويكاد يمثل علامة فارقة (بالسلب) من ناحية الصياغة والرؤية السينمائية الفكرية في مشوار توفيق صالح الفني. ثم عاد إلى مصر عام 1984 .

أعماله
الأفلام الروائية الطويلة
درب المهابيل 1955.. سيناريو نجيب محفوظ... بطولة شكري سرحان وبرلنتي عبد الحميد وتوفيق الدقن.
صراع الأبطال 1962.. بطولة شكري سرحان وسميرة أحمد.
المتمردون 1966.. عن رواية الصحفي صلاح حافظ بطولة: شكرى سرحان وزيزي مصطفى ومحمود السباع وتوفيق الدقن.
السيد البلطي 1967 عن رواية صالح مرسي: زقاق السيد البلطي.. بطولة عزت العلايلي ومحمد نوح وسهير المرشدي ومديحة حمدي
يوميات نائب في الأرياف 1968..عن رواية توفيق الحكيم.. بطولة: أحمد عبد الحليم.
المخدوعون 1972.. إنتاج سوري.. عن رواية "رجال في الشمس" لغسان كنفاني.
الأيام الطويلة 1980.. إنتاج عراقي .. تمثيل إبراهيم جلال.. محمود عبد الحميد.. سامي السراج.. ندى سهام

الأفلام التسجيلية والقصيرة
كورنيش النيل 1956
فن العرائس 1957
نهضتنا الصناعية 1959
من نحن؟ 1960.. وهو فيلم باللغة الإنجليزية عن اللاجئين الفلسطينيين
نحو المجهول 1960
القلة 1961
فجر الحضارة 1977 (إنتاج العراق وهو عن الحضارة السومرية القديمة)

سمات عامة
يقول توفيق صالح أن أحد أحلامه منذ كان في باريس أن يجد لغة سينمائية يمكن وصفها بوضوح أنها مصرية خاصة. ويقول أيضا: "السينما أداة تغيير لا تكريس لتخلف الواقع ودغدغة مشاعر الجماهير فبل النوم مع كل الأماني الطيبة بأحلام سعيدة"، وهو بهذا فنان ملتزم بالمعنى اليساري السائد في تلك الفترة. فكانت معظم أفلامه تطرح قضايا كبيرة عكس المخرجين في تلك الفترة والذين تعاملت أفلامهم مع نقد مجتمع ما قبل الثورة أكثر من تعاملهم مع قضايا يطرحها الواقع الآني في الخمسينات والستينات. وشغلت القضية الفلسطينية اهتمامه الأساسي في كل أفلامه -باستثناء فيلمه الأخير (الأيام الطويلة).
وعلى الرغم من التباين الفكري بين مؤلفي الروايات التي قدمها توفيق صالح للسينما فإنه قد التزم عند إعدادها للسينما بالطابع العام لبنية السرد وجاءت الأفلام جميعها تحمل رائحة مخرجها.

جوائز
تلقى توفيق صالح التكريم في الكثير من المهرجانات السينمائية والثقافية. كما منح الوسام الثقافي التونسي في أكتوبر 1988.

جوائز الأفلام
نال فيلم المخدوعون:
الطانيت الذهبي من مهرجان قرطاج 1972
الجائزة الأولى من مهرجان ستراسبورج لأفلام حقوق الإنسان 1973
الجائزة الأولى من المركز الكاثوليكي الدولي ببلجيكا 1973
جائزة لينين للسلام من مهرجان موسكو 1973

عن نقابة السينما

logo 1
ولدت فكرت النقابة عندما بدأت دورات الكاميرا تتعطل عن السير وذلك على أثر انقطاع ورود الفلم الخام إلى المملكة المصرية . وبلغت الأزمة ذروتها عندما أعلنت الشركات السينمائية أسفها لتسريح فنانيها وعمالها لعدم استطاعة هذه الشركات مواصلة العمل وسيتبع ذلك بلا شك عطل لجميع الأيدي العاملة والرؤوس المفكرة والإنتاج السينمائي المحلي

جميع حقوق الملكية محفوظة لنقابة المهن السينمائية  ©2017

تصميم وتطوير : Mozinhom